سفير أذربيجان: الهجوم الأرميني التخريبي الأخير يثبت مدى إرهاب أرمينيا

قال سفير أذربيجان لدى الكويت إن الهجوم الوحشي الإرهابي للقوات المسلحة الأرمينية والقصف المنتظم واستهداف السكان المدنيين من بينهم اطفال ونساء ومسنيين يثبت مرة أخرى الماهية الإرهابية لدولة أرمينيا.

وأضاف السفير الاذربيجاني في بيان اليوم الخميس أن قيام القوات الأرمينية بقصف السكان المدنيين والمنشآت المدنية لأذربيجان بشكل مباشر ومستهدف هو انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني وحقوق الانسان، لاسيما معاهدات جنيف عام 1949 والمرفق برقم 1، كذلك معاهدة حول حقوق الطفل وحماية حقوق الانسان والحريات الأساسية.

واوضح السفير الاذربيجاني أن الجانب الأرميني يلجأ الى الاعمال الاستفزازية الغاشمة والمشينة المستهدفة قتل المدنيين والأطفال، ذلك في حين يناشد الرؤساء المشاركون في مجموعة منسك المنبثقة عن منظمة الامن والتعاون الأوروبي بعد زيارتهم المنطقة والمنظمات الدولية الى تغييرالوضع الراهن عن طريق المحادثات الجوهرية الجدية.

وأكد أن جمهورية أذربيجان بينت مرارا ان التواجد غير القانوني للقوات المسلحة لأرمينيا في الأراضي الأذربيجانية المحتلة هو السبب الرئيسي لحدوث التوتر والتصعيد في منطقة النزاع وعرقلة أساسية امام الحل السياسي للنزاع.

واشار السفير الاذربيجاني إلى ان رد القيادة السياسية العسكرية لأرمينيا على مناشدات الرؤساء المشاركين في مجموعة منسك والمنظمات الدولية للجلوس حول مائدة المحادثات الجوهرية لتسوية النزاع بقتل المدنيين قتلا وحشيا يؤكد مرة أخرى على ضرورة قيام الرؤساء المشاركين بمطالبة أرمينيا بسحب جيوشها بدون شروط من الأراضي الأذربيجانية المحتلة وتغيير الوضع الراهن القائم على الاحتلال، ذلك بناء على القانون الدولي ومبادئه والقرارات الصادرة عن المنظمات الدولية، مؤكدا أن القيادة السياسية العسكرية لأرمينيا المسئولية الكاملة عن الوضع الناشئ.”

يذكر أن المدنيتان صاحبه قولييفا (مواليد 1967) وحفيدتها زهراء قولييفا البالغ عمرها (عامين) لقيت حتفهما نتيجة قصف وحدات القوات المسلحة لأرمينيا من قاذفات الألغام من عيار 80 و102 ملم وقاذفات القنابل على المناطق السكنية والمدنيين لقرية آلخانلي التابعة “لمحافظة فضولي” وذلك في الرابع من يوليو. وأصيبت سيدة أخرى وهي قولييفا سرفيناز (من مواليد 1965) بجروح خطرة وإلحاق خسائر بالمباني السكنية. نبلغ مواساتنا وأحر تعازينا لأسر القتيلين وذويهما ونتمنى الشفاء العاجل للشخص المدني الجريح.

148
no tags